أخبار عاجلة
إقفال قلم السجل التجاري في بيروت الجمعة -
خلف: لم نعطِ الإذن بملاحقة وديع عقل -
الجيش يستفيد من هبة المازوت العراقية -
“كورونا” في لبنان: 32805 إصابة و329 وفاة -
بالفيديو: تظاهرة لكاميرونيين في ضبية -
بلدية حدشيت: الاشتباه بحالة “كورونا” -
مستشفى الحريري: 26 حالة حرجة ولا وفيات -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

التحالف العربي يرحب "بالانتفاضة" ضد الحوثيين

التحالف العربي يرحب "بالانتفاضة" ضد الحوثيين
التحالف العربي يرحب "بالانتفاضة" ضد الحوثيين

إشترك في خدمة واتساب

أصدر التحالف العربي الذي تقوده بيانا قال فيه إن استعادة حزب المؤتمر الشعبي العام لزمام المبادرة ستخلص اليمن من شرور "المليشيات الطائفية الإرهابية"، تعليقا على المواجهات التي تشهدها العاصمة اليمنية صنعاء بين مليشيات جماعة الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقال إن هذه المرحلة تتطلب التفاف الشرفاء في هذه "الانتفاضة المباركة" على اختلاف انتماءاتهم الحزبية والقبلية، بمن فيهم أبناء حزب المؤتمر والأحزاب الأخرى وقادتها الشرفاء، "الذين مروا بفترات عصيبة" للتخلص من المليشيات التابعة لإيران، في إشارة إلى جماعة الحوثي.

وتابع بيان التحالف أن هذه الأحداث "تظهر وبجلاء الضغوط التي كانت تمارسها المليشيات الحوثية التابعة لإيران، وسيطرتها بقوة السلاح على قرارات ومصير ومقدرات الشعب اليمني العزيز؛ مما أدى إلى انفجار الوضع بين طرفي الانقلاب".

وأكد البيان وقوف التحالف بكل قدراته في كافة المجالات مع مصالح الشعب اليمني للحفاظ على أرضه وهويته ووحدته ونسيجه الاجتماعي.

وفي السياق، قال السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر اليوم إن "صنعاء تنتفض ضد مليشيات إيران الحوثية"، في أول تعليق سعودي رسمي على الأحداث في صنعاء.

وكانت ساحات العاصمة اليمنية صنعاء ومناطق يمنية أخرى شهدت مواجهات بين مليشيا الحوثي وقوات صالح، حيث قتل عشرة أشخاص وأصيب أكثر من عشرين آخرين، ونقلت مصادر أن المواجهات -التي استمرت ساعات- شملت مناطق داخل صنعاء وفي محيطها.

وتجددت الاشتباكات بعد فشل مفاوضات أجراها الطرفان أمس لإنهاء الاقتتال الذي بدأ الأربعاء الماضي، وقال حزب صالح إن الحوثيين قتلوا ثلاثة من حراس منزل طارق نجل علي صالح الخميس الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مناورات عسكرية كبيرة… ماذا تحضر روسيا وحلفاؤها؟
التالى الصحّة العالمية: رفع القيود بلا السيطرة على الفيروس “وصفة كارثية”