أخبار عاجلة
تعرف على شركة GCN للإستشارات الإدارية -
عون مطالب بانتزاع جوكر حزب الله -
حسن نصرالله وجمعية خيرية اسمها إيران -
أسئلة مسيحيّة دون إجوبة بعدَ فشل المبادرة الفرنسية -
بين نتنياهو ونصرالله: إلى جوع حتماً -
جولة "شاهد ما شفش حاجة" في الجناح -
هذه مشكلتنا مع السيّد -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

طيران التحالف قتل في سورية حوالى 11 ألف شخص منذ أيلول 2014

طيران التحالف قتل في سورية حوالى 11 ألف شخص منذ أيلول 2014
طيران التحالف قتل في سورية حوالى 11 ألف شخص منذ أيلول 2014

إشترك في خدمة واتساب

واصلت قوات التحالف الدولي تنفيذ ضرباتها مستهدفة مناطق سيطرة تنظيم «داعش» في الأراضي السورية، موقعة المزيد من القتلى من عناصر التنظيم الذي لم يتوقف، منذ تقليص نطاق سيطرته إلى نحو 3 في المئة من الأراضي السورية من جانب التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، عن قتل المزيد من المدنيين السوريين.

وخلفت غارات «التحالف» مزيداً من القتلى من الأطفال والنساء، ليبقى المدنيون السوريون ضحايا للقصف الجوي من التحالف الدولي وطائرات سلاح الجو السوري والطائرات الروسية.

وذكر «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أمس أنه وثق خلال الـ39 شهراً من عمليات التحالف الدولي، الممتدة من 23 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي وحتى 23 من كانون الأول (ديسمبر) الجاري، مقتل 145 شخصاً هم 39 مدنياً بينهم 8 أطفال و6 نساء، و106 على الأقل من عناصر تنظيم «داعش» ليرتفع بذلك عدد من وثق «المرصد» مقتلهم منذ 23 أيلول (سبتمبر) 2014، وحتى يوم أمس، 23 كانون الأول إلى 10823 شخصاً قضوا نتيجة غارات التحالف الدولي وضرباته الصاروخية.

وأسفرت هذه الضربات المكثفة عن إصابة المئات بجروح متفاوتة الخطورة، وتدمير مبانٍ وممتلكات مواطنين ومرافق عامة.

ومن ضمن المجموع العام للخسائر البشرية 2798 مدنياً سورياً، بينهم 652 طفلاً دون سن الثامنة عشرة، و476 مواطنة فوق سن الـ18، في محافظات الحسكة والرقة وحلب وإدلب ودير الزور، بينهم 58 شخصاً ضمنهم 6 أطفال ومواطنة و19 ما زالوا مجهولي الهوية في ضربات استهدفت مركزاً دعوياً في قرية الجينة بريف حلب الغربي، وأكثر من 64 ضمنهم 12 طفلاً قضوا في قصف لطائرات التحالف على منطقة التوخار بريف منبج الشمالي، و64 مواطناً قتلوا في المجزرة التي ارتكبتها طائرات التحالف العربي– الدولي، ليل الخميس– الجمعة، 30 نيسان (ابريل) - 1 أيار(مايو) 2015 في قرية بير محلي الواقعة قرب بلدة صرين في جنوب مدينة عين العرب (كوباني) بمحافظة حلب.

وتوزع القتلى على الشكل التالي: 31 طفلاً دون سن الثامنة عشرة هم 16 طفلة و15 طفلاً ذكراً، و19 مواطنة فوق سن الثامنة عشرة، و13 رجلاً فوق سن الـ18، وفتى في الثامنة عشرة من عمره.

وقتل 154 شخصاً من عوائل تنظيم «داعش» هم 68 طفلاً دون سن السادسة عشرة، و57 مواطنة و29 رجلاً قضوا في غارات للتحالف الدولي على مبنى في مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، و42 سجيناً قضوا نتيجة ضربات لـ «التحالف» على منزل أبو عبدالله النعيمي، وهو قيادي سابق في «جبهة النصرة» (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، والذي كان التنظيم قد أعدمه واستولى على منزله، وحوله سجناً يتبع للجهاز الأمني للتنظيم.

وقتل 7361 على الأقل من عناصر «داعش»، غالبيتهم من جنسيات غير سورية من ضمنهم عشرات القياديين من جنسيات سورية وعربية وأجنبية، أبرزهم أبو عمر الشيشاني القيادي العسكري البارز وأبو الهيجاء التونسي وأبو أسامة العراقي، «الي ولاية البركة»، وعامر الرفدان «الوالي السابق لولاية الخير» والقيادي أبو سياف وأبو جندل الكويتي وأبو سفيان العمراني وأبو حذيفة الأردني.

كما قتل ما لا يقل عن 141 عنصراً من «جبهة النصرة» (جبهة فتح الشام حالياً)، نتيجة ضربات صاروخية نفذها التحالف العربي– الدولي وغارات لطائراته، أبرزهم القيادي في تنظيم القاعدة محسن الفضلي وأبو همام- القائد العسكري في «النصرة» والقيادي أبو عمر الكردي والقياديان أبو حمزة الفرنسي وأبو قتادة التونسي وأبو الأفغان المصري

وقضى 10 عناصر من «جيش » نتيجة قصف لطائرات «التحالف» على مقرهم في منطقة أطمة بريف إدلب، وقتل عنصر من لواء إسلامي كان معتقلاً لدى تنظيم «داعش» نتيجة غارة لـ «التحالف» على مقر لـ»اعش» في ناحية معدان بريف مدينة الرقة.

وقتل «التحالف» 140 عنصراً على الأقل من القوات النظامية والمسلحين الموالين لها باستهدافه كتيبة المدفعية ومواقع أخرى في جبل الثردة في محيط مدينة دير الزور، ومطار الشعيرات العسكري في ريف حمص ومنطقة قرب التنف في البادية السورية.

وقضى 157 من عناصر الفصائل الاسلامية في غارات للتحالف الدولي على محافظة إدلب وريف حلب الغربي، من بينهم عشرات القياديين البارزين والميدانيين.

كما قتل 12 على الأقل من قياديي وعناصر «جيش خالد بن الوليد» المبايع لتنظيم «داعش» في قصف لطائرات مجهولة لا يعلم ما إذا كانت تابعة للتحالف الدولي، على منطقة جملة المحاذية للحدود مع الجولان السوري المحتل، وأماكن أخرى في حوض اليرموك في ريف درعا الغربي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى بومبيو: العقوبات شملت الفاسدين في سوريا