أخبار عاجلة

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

“معركة ليبيا الحاسمة” خلال ساعات

“معركة ليبيا الحاسمة” خلال ساعات
“معركة ليبيا الحاسمة” خلال ساعات

إشترك في خدمة واتساب

أكد الناطق باسم قوات “الجيش الوطني الليبي” اللواء أحمد المسماري في تصريحات صحفية، الثلاثاء، أن الساعات المقبلة ستشهد معركة كبرى في محيط مدينتي سرت والجفرة، مشيراً إلى وجود تحركات كبيرة لقوات حكومة الوفاق في محيط المدينتين.

وقال المسماري، “المعركة القادمة لن تكون ليبية فقط، وإنما ستدخل فيها أطراف عربية وأجنبية، لأن مخطط تركيا يهدد الأمن والسلم في المنطقة”.

وكان البرلمان الليبي في مدينة طبرق طلب من مصر التدخل المباشر في الحرب الأهلية التي تعصف بالبلاد لمواجهة الدعم التركي لحكومة الوفاق الوطني.

وفي بيان صدر في وقت متأخر من مساء الاثنين، قال مجلس النواب الذي يعمل انطلاقا من مدينة طبرق الساحلية في الشرق إن الدعم المصري لازم لصد ما وصفه بالغزو والاحتلال التركي.

وجاء في البيان، “للقوات المسلحة المصرية التدخل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري إذا رأت أن هناك خطرا داهما وشيكا يطاول أمن بلدينا”، ودعا إلى “تضافر الجهود بين الشقيقتين ليبيا ومصر بما يضمن دحر المحتل الغازي ويحفظ أمننا القومي المشترك ويحقق الأمن والاستقرار في بلادنا والمنطقة”.

وخلال الساعات الماضية، نشر المركز الإعلامي لقوات حكومة الوفاق الليبية عبر صفحته الرسمية على فيسبوك صورة قال إنها “التقطت، الثلاثاء، في طبرق تظهر إمدادات عسكرية قادمة من مصر”.

بدوره، صرح العقيد محمد قنونو، المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق، انه “حان الوقت ليتدفق النفط مجدداً والضرب على الأيدي الآثمة العابثة بقوت الليبيين وإنهاء تواجد المرتزقة الداعمين لمجرم الحرب الذي أباح لهم أرض ليبيا وسمائها”.

وأضاف، “نؤكد على موقفنا الثابت بأننا مستمرون في الدفاع المشروع عن أنفسنا، وضرب بؤر التهديد أينما وجدت وإنهاء المجموعات الخارجة على القانون المستهينة بأرواح الليبيين في كامل أنحاء البلاد”

وتابع، “نبشر كل الليبيين الشرفاء، أننا ماضون إلى مدننا المختطفة، ورفع الظلم عن أبنائها، وعودة مهجريها، وسنبسط سلطان الدولة الليبية على كامل ترابها وبحرها وسمائها”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أردني يقتل شقيقاته الثلاث