أخبار عاجلة

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

كلاسيكو 23 ديسمبر الوحيد...2007 وقصة فوز الريال

كلاسيكو 23 ديسمبر الوحيد...2007 وقصة فوز الريال
كلاسيكو 23 ديسمبر الوحيد...2007 وقصة فوز الريال

إشترك في خدمة واتساب

يعيش العالم بأسره جنون الكلاسيكو في مناسبة واحدة يوم الثالث والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول، ومباراة السبت ستكون الثانية، ونعود اليوم سنوات إلى الوراء للحديث عن رقم مشابه لكن نتيجته قد تكون مغايرة بعد الدقائق التسعين.

كان الكلاسيكو رقم 155 الأول في موسم 2007-2008، حينها استضاف ملعب "الكامب نو" اللقاء بأجواء جماهيرية رائعة، بتواجد 90 ألف متفرج بالمدرجات قام أصحاب الدار بتيفو ضخم يحمل شعار النادي من أجل إدخال الرعب إلى عقل وقلب الخصم.

مصافحة بعدها بين قائدي الفريقين، راؤول غونزاليس من ريال مدريد وكارليس بويول من برشلونة، هذا الود انتهى مباشرة بعد اطلاق الحكم لصافرة البداية، وذلك حين انطلق الزوار بقوة عبر هجمتين خطيرتين للغاية دفعتا الجماهير لوضع اليد على القلب (د.7 ود.11).

يحاول بعدها برشلونة الردّ لكن دفاع الريال وقف بشكل جيد، لكن ذلك لم يدم طويلاً، حيث زاد زملاء النجم الكاميروني صامويل إيتو من ضغطهم لكنهم اصطدموا بأحد أفضل حراس العالم في ذلك إيكر كاسياس الذي أنقذ مرماه في أكثر من مناسبة.

وبشكل مفاجئ اخترق لاعبو الريال خط وسط برشلونة، بهجمة سريعة قادها البرازيلي خوليو بابتيستا في الدقيقة 35 فتبادل الكرة بمهارة مع زميله الهولندي، المهاجم رود فان نيستلروي ليصل لمشارف منطقة الجزاء، ليُطلق تسديدة يسارية عجز عن التحرك تجاهها الحارس الإسباني فيكتور فالديز، فيما فشل دفاع البرسا في منعه من التسديدة وتحديداً المكسيكي رافائيل ماركيز.

في الشوط الثاني تابع ريال مدريد ضغطه محاولاً تسجيل الهدف الثاني لكنه لم يفلح في ذلك، مما دفع نادي برشلونة لأخذر المبادرة، وشنّ عدة هجمات على كاسياس الذي تعامل معها بأفضل طريقة ممكنة، ليقود فريقه للفوز على البرسا بقيادة المدرب الألماني بيرند شوستر.

اقــرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ساني يعود إلى "طبيعته" بعد إصابة الرباط الصليبي