تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

صراع الهبوط: أبها يعمّق جراح الاتحاد والفتح ينعش آماله

صراع الهبوط: أبها يعمّق جراح الاتحاد والفتح ينعش آماله
صراع الهبوط: أبها يعمّق جراح الاتحاد والفتح ينعش آماله

إشترك في خدمة واتساب

واصل اتحاد جدة مسلسل نتائجه المخيبة عقب خسارته أمام مضيفه أبها 2-1، في المواجهة التي احتضنها ستاد مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز بالمحالة، في حين واصل الفتح انطلاقته لينعش آماله بالبقاء عقب فوزه على ضيفه الفيحاء 2-صفر، واستعاد الرائد نغمة الانتصارات بفوزه على ضيفه ضمك 3-صفر، في افتتاح جولة "عيدنا عيدين" من دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين، يوم الثلاثاء.

وعلى ستاد مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز بالمحالة واصل اتحاد جدة نتائجه المخيبة عقب خسارته من أمام مضيفه أبها 2-1. وبدأ الاتحاد المباراة بهجوم مكثف نتج عنه هدف عند الدقيقة 20 عن طريق مهاجمه البرازيلي رومارينيو الذي تلقى تمريرة من زميله خالد السميري ليواجه المرمى ويضع الكرة في الشباك.

وحاول أبها الرد سريعاً وكان قريباً من ذلك حينما تصدى لاعبه التونسي سعد بقير لخطأ خارج منطقة الجزاء وسدد الكرة قوية إلا أنها وجدت الحارس البرازيلي غروهي الذي أبعدها بصعوبة.

وفي الشوط الثاني مالت الأفضلية لأبها الذي فرض سيطرته وتمكن لاعبه الجزائري مهدي تاهرات من تسجيل هدف التعادل عند الدقيقة 49 بعدما حول عرضية زميله سعد بقير برأسه في شباك الاتحاد.

وواصل أبها هجومه وأهدر لاعبه حسن القيد هدفاً محققاً بعد تلقيه تمريرة من زميله مهدي تاهرات ليواجه المرمى ويسدد الكرة خارج الشباك، وعند الدقيقة 85 تمكن لاعب أبها عمّار النجّار من تسجيل الهدف الثاني لفريقه عن طريق ركلة جزاء تسبب بها زميله التونسي فراس شواط.

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد أبها إلى 33 نقطة ليتقدم إلى المركز السابع مؤقتاً، وبقي الاتحاد على رصيده السابق 23 نقطة ليبقى في المركز 13.

وعلى ستاد مدينة الأمير عبدالله بن جلوي بالأحساء أنعش الفتح آماله بالبقاء بعد فوزه الثمين على ضيفه الفيحاء 2-صفر. وشهدت المباراة أفضلية للفتح والذي انتظر حتى الدقيقة 16 حينما تمكن مدافعه المغربي مروان سعدان بتسجيل الهدف الأول عن طريق ركلة جزاء.

وعند الدقيقة 75 تمكن الجزائري سفيان بن دبكة من تسجيل الهدف الثاني للفتح بعدما أكمل تمريرة زميله محمد السعيد بقدمه في شباك الحارس مسلم آل فريج.

وبهذه النتيجة ارتفع رصيد الفتح إلى 22 نقطة ليبقى في المركز 12 وبفارق نقطة عن الاتحاد صاحب المركز 12، وبقي الفيحاء على رصيده السابق 27 نقطة في المركز 11 مؤقتاً.

وعلى ستاد مدينة الملك عبدالله بالقصيم استعاد الرائد نغمة الانتصارات عقب فوزه على ضيفه ضمك 3-صفر ليقرب الأخير من العودة لدوري الدرجة الأولى. وسجّل أهداف الرائد مهاجمه الكولومبي ماركو بيريز عند الدقيقة 8 وأحمد الزين عند الدقيقة 45+2 والمغربي محمد فوزير عند الدقيقة 80.

وارتفع رصيد الرائد الى 35 نقطة ليتقدم إلى المركز السادس، وبقي ضمك على رصيده السابق 18 نقطة ليبقى في المركز قبل الأخير مؤقتاً.

المصدر: العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ساني يعود إلى "طبيعته" بعد إصابة الرباط الصليبي