تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

حماده: للحصول على دعم دولي من خلال التمويل الشامل للتربية

حماده: للحصول على دعم دولي من خلال التمويل الشامل للتربية
حماده: للحصول على دعم دولي من خلال التمويل الشامل للتربية

إشترك في خدمة واتساب

اعتبر وزير التربية والتعليم العالي مروان حماده أن ملتزم بأهداف الأمم المتحدة 2030، لافتاً إلى أن الوزارة تعمل من خلال فريق تقني لوضع استراتيجية ضمن الأهداف المذكورة، وأن لبنان يرغب بضمان التزام المجتمع الدولي بدعم التعليم في لبنان وتقوية المنظومة التربوية اللبنانية.

وطالب حماده خلال إجرائه إتصالا هاتفيا مع رئيس الحكومة البريطانية السابق غوردون براون المكلف من الأمين العام للأمم المتحدة إدارة برنامج تعليم النازحين وجود عدد من الداعمين الدوليين الملتزمين باستمرار هذا الدعم، والحصول على دعم دولي من خلال التمويل الشامل للتربية، وأن يكون ضمن أولوية البلدان المستفيدة من هذا التمويل في المنطقة.

وأكد براون من جهته التزام المجتمع الدولي بدعم لبنان، داعيا الجانب اللبناني إلى رفع عدد التلامذة المستفيدين من الدعم الدولي إلى نحو 400 ألف متعلم، وذلك في سياق إعداد التلامذة النازحين للعودة إلى بلادهم مزودين بالعلم والمهارات اللازمة ليتمكنوا من الإسهام في إعادة إعمارها.

واجتمع حمادة بعد ذلك مع سفيرة لبنان الجديدة لدى “الأونيسكو” سحر بعاصيري في حضور المدير العام للتربية فادي يرق والمدير العام للتعليم العالي الدكتور أحمد الجمال، وتم عرض “للملفات والمشاريع التربوية والعلاقات الجامعية التي تربط لبنان بمنظمة الأونيسكو في باريس، إضافة إلى الإتفاقيات الدولية الموقعة مع المنظمة أو من خلالها، والتي تتابعها السفيرة الجديدة فور تسلمها مهامها في الأونيسكو”.

واستقبل رئيس جامعة هايكازيان الدكتور بول هايدوستيان ترافقه الدكتورة أردا أكمكجي وتناول البحث نشاط الجامعة واختصاصاتها وتطلعاتها إلى مواكبة حاجات سوق العمل.

كما اجتمع مع وفد من مؤسسة “المناهج العالمية” المشرفة على مدارس المناهج العالمية في طرابلس برئاسة المدير الإداري الدكتور رائد كبارة، واطلع معهم على عمل المؤسسة التي تضم مبنى مختص للروضة ومدرسة مجانية ومدرسة خاصة وتعتمد أقساطا مدرسية مدروسة جدا وتتناسب مع مداخيل الأهالي وقد اعتمدت هذه المدرسة اللوحات الذكية والتكنولوجيا والتجهيزات الحديثة، وتشهد إقبالا شديدا بحيث أنها لم تعد تتسع للطلب المتزايد، وهنأ حمادة الوفد على المستوى التعليمي الجيد وعلى الأقساط المناسبة للبيئة المحلية، وتلقى منهم دعوة لافتتاح المبنى الجديد.

واستقبل وفدا من أهالي بلدة البيرة في عكار برئاسة رئيس البلدية ومشاركة فعاليات البلدة وتم عرض للحاجات التربوية لمدارس البلدة وسبل تلبيتها.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لبنان في «الخَريف المُخيف» ... هل سقطتْ الورقة الفرنسية؟
التالى في لبنان.. وفيات كورونا تتجاوز الـ160 حالة