أخبار عاجلة
لندن تعرض ميزانيتها لمواجهة كورونا وتبعات بريكست -
8 قتلى موالين لإيران في قصف إسرائيلي على سوريا -
وفاة نائب عراقي في مستشفى لبناني إثر “كورونا” -
أردوغان يخطط لزيادة راتبه 3 أضعاف -
ضربة موجعة لأكبر مستفيد من “كورونا” -
قذائف تحذيرية أميركية لإيران لـ”إظهار القوة” -
بومبيو يوضب أغراضه -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

اليونيفيل تنظم معرضًا للتعاونيات الزراعية

اليونيفيل تنظم معرضًا للتعاونيات الزراعية
اليونيفيل تنظم معرضًا للتعاونيات الزراعية

إشترك في خدمة واتساب

 

 

نفذت قيادة القطاع الغربي في اليونيفيل نشاطات عدة ومنها معرض للتعاونيات الزراعية والجمعيات الريفية والحرفية، شارك فيه اكثر من 16 جمعية من جنوب . الهدف من هذا النشاط الذي حضره نائب رئيس بعثة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان عمران ريزا والقائد العام للقطاع الغربي الجنرال رودولفو سغانغا، دعم الجمعيات من خلال تأمين سوق للعرض والبيع مما يعزز الروابط بين حفظة السلام التابعين لقوة الأمم المتحدة الموقتة مع هذا الجزء من المجتمع المدني في جنوب لبنان.

وقد عرضت في المعرض منتوجات نموذجية زراعية ومصنوعات يدوية محلية افسح المجال انام جنود وضباط حفظة السلام التابعين لليونيفيل من ابتياع بعضا منها.

وأشارت قيادة القطاع ان العمل الذي يقوم به حفظة السلام في القطاع الغربي من قوة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان هو تنفيذ للقرارين 1701 و 2373.

وكقوة لحفظ السلام، تتمثل أولوية قوة الأمم المتحدة الموقتة في لبنان في ضمان الاستقرار في المنطقة وحماية السكان ومساعدة الأطراف المعنية على الوفاء بتعهداتها تجاه الحفاظ على وقف إطلاق النار.

ولهذا السبب تحديدا، نفذ القطاع الغربي، وبالتنسيق الوثيق مع زملائه في القوات المسلحة اللبنانية، ما يزيد على 240 مهمة عملانية يوميا.

وقد تم تدريب أكثر من 630 عنصرا من القوات المسلحة اللبنانية وأمن الدولة خلال عام 2017، مع زملائهم من القطاع الغربي تحت قيادة الجنرال سغانغا، مما زاد من قدراتهم العملانية في قطاعات مهمة مثل تلك المتعلقة بالتوعية في مجال نزع الألغام والذخائر غير المنفجرة ومكافحة الشغب والقتال في المناطق السكنية، والإسعافات الأولية والرعاية الطبية القتالية، التدريب على الأسلوب القتالي العسكري مع مدربين عسكريين إيطاليين، بالإضافة الى إجراءات الشرطة العسكرية ونقاط التفتيش على الطرق.

كما تم تنفيذ العديد من الأنشطة دعما للسكان المحليين. وفي الواقع، تم تنفيذ 62 مشروعا، منها 23 مشروعًا لدعم الإدارة المدنية و 21 مشروعا لمعالجة أوجه القصور في البنى التحتية الأساسية في المنطقة و 18 مشروعًا في مجال الصحة العامة، بالإضافة الى العديد من الأنشطة لصالح السكان المحليين 12 دورة توعية للوقاية من الأمراض المعدية والاستخدام الصحيح للأجهزة الصحية، 4 دورات في الدفاع عن النفس والكاراتيه للذكور والإناث على حد سواء، 2 دورات في اللغة الإيطالية، أيام الحدث لصالح النساء والطلاب والأطفال، أيام المعرض لصالح شركات الحرف المحلية وخارجها و750 أنشطة الرعاية الطبية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أبو الحسن: كارثة صحية قادمة في حال استمر التقاعس