أخبار عاجلة
حركة مريبة في الكواليس -
أكثر من 65% نسبة إشغال أسرّة العناية الفائقة -
ماذا بعد انتكاسة الاعتذار؟ -
جوجل للتسوق لا تزال تلحق الضرر بمنافسيها -
جهاز يحسن صحة العين في 3 دقائق! -
الطلب على الأجهزة اللوحية الأكبر حجمًا يزداد -
السلاح في لبنان.. الأغنياء والفقراء يشترون -
بعد القيود على SMIC .. يجب على الصين الاستعداد -
تيك توك مستمر في العمل بأمر من القضاء الأمريكي -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

مستشفى ميداني في صيدا أيضاً؟

مستشفى ميداني في صيدا أيضاً؟
مستشفى ميداني في صيدا أيضاً؟

إشترك في خدمة واتساب

كتبت آمال خليل في صحيفة “الأخبار”:

تكاد المستشفيات الميدانية الخمسة التي نصبت عقب انفجار ، تحقق أمنية اللبنانيين بتوفير حقهم في الطبابة ومن دون كلفة. وإذا كانت المستشفيات القطرية والأردنية والروسية والمغربية والإيرانية قد توزعت في أنحاء مختلفة من العاصمة على نية استيعاب ضحايا كارثة المرفأ، فإن الحديث عن افتتاح مستشفى مشابه في الملعب البلدي في يثير تساؤلات. فقد علمت «الأخبار» بأن قيادة الجيش، وعقب الانفجار، اتصلت ببلدية صيدا (الوصية على الملعب) وأبلغتها بنيتها استخدام جزء منه كمستشفى ميداني. وقد أوفدت القيادة فريقاً تفقد الملعب قبل أيام من دون أن تعقبه خطوة ميدانية. وضعت البلدية خطة الجيش في إطار «الإعداد لاستيعاب تفشي وباء والضغط المتزايد الذي ستشهده مستشفيات المدينة وجوارها بحيث يلعب المستشفى الميداني دوراً في استيعاب الحالات المرضية الأخرى»، بحسب ما قال رئيس البلدية محمد السعودي، الأمر الذي أكده وزير الصحة في الحكومة المستقيلة حمد حسن خلال تفقده أمس المستشفى التركي في صيدا. «الأوضاع الحالية تحتّم الاهتمام بزيادة عدد الأسرّة بسبب خروج أربعة مستشفيات عن العمل كلياً نتيجة انفجار المرفأ وارتفاع حالات كورونا»، قال حسن.

جنوباً، يتركز استقبال حالات كورونا في مستشفى صيدا الحكومي الذي يضم 120 سريراً إلى جانب مستشفى النبطية الحكومي، في مقابل تعاون محدود من بعض المستشفيات الخاصة. وعليه، تتوقع مصادر طبية جنوبية أن تصل قدرة الاستيعاب في هذين المستشفيين إلى الحد الأقصى، فلا يصبحان قادرين على استقبال حالات مرضية أخرى. صيداوياً، سرت معلومات عن أن المستشفى الميداني سيكون تركياً، ويقدم خدمات طبية متنوعة، كما تفعل المستشفيات الميدانية في بيروت، مجاناً، من إجراء العمليات الجراحية البسيطة وعلاج العظام والعيون والأعصاب والأطفال والجراحة النسائية (…)، فضلاً عن تقديم الأدوية. وفي حال تتريك الملعب البلدي، فإن العلم التركي سيظلّل مدخل صيدا الشمالي من خلال المستشفى الميداني والمستشفى التركي القائم منذ عشر سنوات. وقد أوفد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وفداً لتفقّد المستشفى أمس برفقة حسن. الوفد التركي نقل «استياء أردوغان من عدم تشغيل المستشفى بعد عشر سنوات على افتتاحه». أما حسن، فقد أعلن عن تحويل مساهمة الدولة لصالح المستشفى، والبالغة سبعة مليارات ليرة لبنانية، كدعم لإطلاق الأعمال في المستشفى الذي سيستقبل المرضى للاستشفاء.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حركة مريبة في الكواليس
التالى في لبنان.. وفيات كورونا تتجاوز الـ160 حالة