أخبار عاجلة
أكانجي يعود إلى دورتموند بعد نهاية "الحجر الصحي" -
إنجلترا تستضيف أيرلندا بعد انسحاب نيوزيلاندا -
بريطانيا تقترض 209 مليار إسترليني بالنصف الأول -
أهلي جدة يستضيف الوحدة في اختبار صعب -
سولشاير: الفوز على باريس جاء بطعم "مختلف" -

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

أهالي شهداء الجيش: نرفض أن يشمل العفو المتورطين بقتل العسكريين

أهالي شهداء الجيش: نرفض أن يشمل العفو المتورطين بقتل العسكريين
أهالي شهداء الجيش: نرفض أن يشمل العفو المتورطين بقتل العسكريين

إشترك في خدمة واتساب

عقد أهالي شهداء الجيش مؤتمراً صحافياً في "نادي الصحافة" بعد ظهر اليوم، رفضوا فيه أن "يشمل القانون المرتقب للعفو المتورطين في قتل ابنائهم". وحضر المؤتمر حسين يوسف والد الشهيد محمد يوسف، وريما عسيلي زوجة الشهيد احمد طبيخ، وجورج بشعلاني والد الشهيد بيار بشعلاني، وعدد من اهالي الشهداء.

وتلت جورجيت سمعان، زوجة الشهيد نديم سمعان، بياناً باسم الأهالي جاء فيه: "كثرت في الآونة الاخيرة المزايدات والتصريحات من قانون العفو العام، نحن كأهالي شهداء الجيش اللبناني الذين سقطوا على كل الاراضي اللبنانية، اعتباراً من معركة نهر البارد الى بحنين وعرسال ورأس بعلبك وعبرا ومعركة فجر الجرود نرفض رفضاً قاطعاً المتاجرة بدم شهدائنا الابطال، فإن شهداءنا ليسوا للبيع والمزيدات الانتخابية".

وطالب "جميع المسؤولين في السلطة التنفيذية والتشريعية عدم تضمين قانون العفو العام جرائم الاعتداء على اليجش اللبناني من قتل وخطف وذبح وتنكيل وجرح وإعاقه".

كما طالب البيان بـ"الاسراع في المحاكمات وإبعاد السياسة والسياسيين عن القضاء حتى لا يكون ثمة قضاء مسيس، بل نريد قضاء عادلا وحكيما، وبخاصة المباشرة فوراً في معالجة كل من حرص وساهم ومول وسلح وقاتل ضد الجيش اللبناني، وهم جميعا ارهابيون موقوفون من خالد حبلص، وجماعته إلى الاسير وجماعته، وصولا إلى أبو طاقيه وأبو عجينة وجماعاتهم وارهابيي نهر البارد وفتح الاسلام".

ودعا البيان إلى "انزال عقوبة الاعدام بالقتلة رميا بالرصاص في ساحة الشهداء، كما قتلوا جيشنا بالرصاص، والاهم تنفيذ حكم الاعدام، ولو لمرة حتى يكونوا عبرة، ولا أحد يحدثنا عن المنظمة الدولية لحقوق الانسان، فأين كانت هذه المنظمة عندما ذبحوا جنودنا وأعدموهم؟ ونكلوا بجثامين ضباطنا وعسكرنا؟، وأطلقوا النار على أبنائنا وبناتنا ورجالنا؟".

وختم: "نحن كأهالي شهداء الجيش اللبناني، نرفض العفو عن قتلة الجيش اللبناني، كما نرفص الصفقات التي تحال لاخراجهم من السجون، في مقابل أصوات انتخابية لطرف ضد طرف آخر، فالمؤسف أن شهداءنا كان من المفروض أن يستشهدوا ويخوضوا المعارك ضد العدو الاسرائيلي في الجنوب على الحدود، لا أن يغدر بهم على أيدي أشخاص لبنانيين باعوا وطنيتهم ولبنانيتهم وأخلاقهم وجيشهم لداعش والنصرة لقاء مبلغ من المال وملاقاة الحوريات. لدينا ملء الثقة برئيس جمهوريتنا العماد الذي هو أصلا ابن المؤسسة العسكرية على انه لا ولن يوقع قانون العفو عن قتلة الجيش اللبناني".

ونقل حسين يوسف عن وزير الدفاع يعقوب الصراف أن "القانون لن يشمل المتورطين بقتل شهداء الجيش"، وقال: "نحن مع أن يشمل العفو الناس المظلومين لا أن يشمل السفاحين، ونحن مع حقوق الانسان، لكن من اعدموا ابناءنا ليسوا من البشر".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اتحاد بلديات جبل عامل: 5 إصابات جديدة بكورونا
التالى إصابة جديدة بكورونا في بلدة الشيخ محمد