أخبار عاجلة

تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

دراسة جديدة تؤكد: تلوث الهواء يزيد من وفيات فيروس كورونا بنسبة 15%

دراسة جديدة تؤكد: تلوث الهواء يزيد من وفيات فيروس كورونا بنسبة 15%
دراسة جديدة تؤكد: تلوث الهواء يزيد من وفيات فيروس كورونا بنسبة 15%

إشترك في خدمة واتساب

تقدر دراسة جديدة بأن التعرض لتلوث الهواء يزيد من وفيات فيروس COVID-19 بنسبة 15% فى جميع أنحاء العالم، ولأول مرة، قدرت دراسة نسبة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا التى يمكن أن تعزى إلى تفاقم آثار تلوث الهواء كل بلد فى العالم.

قدرت الدراسة، التى نُشرت في مجلة Cardiovascular Research اليوم الثلاثاء، أن نحو 15% من الوفيات في جميع أنحاء العالم بسبب COVID-19 يمكن أن تُعزى إلى التعرض طويل الأمد لتلوث الهواء، كانت النسبة فى أوروبا نحو 19%، وفى أمريكا الشمالية 17%، وفى شرق آسيا نحو 27%.

وكتب الباحثون فى ورقتهم البحثية أن هذه النسب هى تقدير "لجزء وفيات فيروس كورونا COVID-19 التى يمكن تجنبها إذا تعرض السكان لمستويات أقل لتلوث الهواء غير الواقعى بدون دخان الوقود، وغيره من الأنشطة البشرية التى يسببها البشر.

ويضم فريق البحث البروفيسور جوس ليليفيلد، من معهد ماكس بلانك للكيمياء، ماينز، ألمانيا، ومعهد قبرص نيقوسيا، قبرص، والبروفيسور توماس مونزيل، من المركز الطبي الجامعي لجامعة يوهانس جوتنبرج، والمركز الألماني لأبحاث القلب والأوعية الدموية، والدكتور أندريا بوززر، من معهد ماكس بلانك للكيمياء.

ووفقا لما ذكره موقع  TimesNowNews استخدم الباحثون بيانات وبائية من دراسات أمريكية وصينية سابقة لتلوث الهواء وتفشى فيروس كورونا COVID-19، مدعومة ببيانات إضافية من إيطاليا، حيث قاموا بدمج هذا مع بيانات الأقمار الصناعية التي تظهر التعرض العالمي للجزيئات الدقيقة الملوثة المعروفة باسم  الجسيمات الدقيقة، التي يقل قطرها عن 2.5 ميكرون أو يساويها ، والمعروفة باسم PM2.5، ومعلومات عن الظروف الجوية وشبكات مراقبة التلوث الأرضية، لإنشاء نموذج لحساب نسبة الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا التي يمكن أن تُعزى إلى التعرض طويل الأمد للجسيمات الدقيقة، تستند النتائج إلى البيانات الوبائية التي تم جمعها حتى الأسبوع الثالث في يونيو 2020 ويقول الباحثون إن التقييم الشامل سيحتاج إلى المتابعة بعد انحسار الوباء.

وتظهر التقديرات الخاصة بالدول الفردية، على سبيل المثال، أن تلوث الهواء ساهم فى 29% من وفيات فيروس كورونا التاجى فى جمهورية التشيك، و27% فى الصين، و26% فى ألمانيا، و22% فى سويسرا، و21% فى بلجيكا، و19% فى هولندا، 18% فى فرنسا، 16% فى السويد، 15% فى إيطاليا، 14% فى المملكة المتحدة، 12% فى البرازيل، 11% فى البرتغال، 8% فى جمهورية أيرلندا، 3% فى أستراليا، و1% فى نيوزيلندا.

قال البروفيسور مونزل: "عندما يستنشق الناس هواءً ملوثًا، فإن الجزيئات الملوثة الصغيرة جدًا، PM2.5، تهاجر من الرئتين إلى الدم والأوعية الدموية، مسببة التهابات وإجهادًا تأكسديًا شديدًا، وهو اختلال التوازن بين الجذور الحرة والمواد المؤكسدة فى الجسم الذى يقوم عادة بإصلاح الأضرار التى تلحق بالخلايا، وهذا يسبب تلف البطانة الداخلية للشرايين، والبطانة، ويؤدى إلى ضيق وتيبس الشرايين، كما يدخل فيروس كورونا COVID-19 الجسم عبر الرئتين، ما يتسبب في أضرار مماثلة إلى الأوعية الدموية.

وأضاف "إذا اجتمع كل من التعرض طويل الأمد لتلوث الهواء والإصابة بفيروس COVID-19، فسيكون لدينا تأثير سلبى إضافى على الصحة، لاسيما فيما يتعلق بالقلب والأوعية الدموية، ما يؤدى إلى زيادة الضعف وتقليل المرونة تجاه فيروس كورونا COVID -19 إذا كنت تعاني بالفعل من أمراض القلب، فإن تلوث الهواء وعدوى فيروس كورونا سيسببان مشاكل يمكن أن تؤدي إلى النوبات القلبية وفشل القلب والسكتة الدماغية.

وأضاف الموقع أن الجسيمات الدقيقة فى تلوث الهواء قد تطيل عمر الغلاف الجوي للفيروسات المعدية وتساعدها على إصابة المزيد من الأشخاص، وقال البروفيسور ليليفيلد: "من المحتمل أن تلعب الجسيمات الدقيقة دورًا في سرعة انتشار فيروس كورونا".

وأضاف البروفيسور مونزل: "يبدو أن المادة الجسيمية تزيد من نشاط المستقبل على أسطح الخلايا، المسمى ACE-2 ، المعروف بتورطه في الطريقة التي يصيب بها فيروس كورونا COVID-19 الخلايا، لذلك لدينا "ضربة مزدوجة" تلوث الهواء يتسبب فى إتلاف الرئتين ويزيد من نشاط الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2، ما يؤدى بدوره إلى تعزيز امتصاص الفيروس من قبل الرئتين وربما الأوعية الدموية والقلب.

وخلص المؤلفون في ورقتهم البحثية إلى: "تشير نتائجنا إلى إمكانية تحقيق فوائد كبيرة من الحد من التعرض لتلوث الهواء، حتى عند مستويات منخفضة نسبيًا، وأن السعي إلى سياسات فاعلة للحد من الانبعاثات البشرية، التى تسبب تلوث الهواء وتغير المناخ، يجب تسريعها، وتنتهي الجائحة بتلقيح السكان أو بمناعة القطيع من خلال انتشار العدوى بين السكان، ومع ذلك، لا توجد لقاحات ضد سوء نوعية الهواء وتغير المناخ، والعلاج هو التخفيف من الانبعاثات.

وأكد الموقع يؤدى الانتقال إلى مصادر طاقة نظيفة ومتجددة إلى تعزيز الصحة البيئية والعامة محليًا من خلال تحسين جودة الهواء وعالميًا عن طريق الحد من تغير المناخ، كما تعد هذه الدراسة الأولى من نوعها التي تميز بين مصادر تلوث الهواء المرتبطة بالوقود والمصادر الأخرى من صنع الإنسان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق تناول الأدوية التى تحتوى على مركب " الستيرويد" تؤثر على صحة القلب
التالى اليوم العالمى للإيدز 2020 يرفع شعار "خدمات أكثر صمودا من أجل تغطية أفضل"